تكفلت مديرية التربية يومي 21و 22 جانفي 2015 ، بتكوين العمال المهنيين المكلفين بالصيانة على مستوى كل المؤسسات التربوية في مجال التنبيه والتحذيرمن الأخطار الناجمة عن التغافل في التعامل مع وسائل التدفئة المتواجدة عبر كل المؤسسات التربوية سواء المشغلة منها بواسطة المازوت أو الغاز، وفي هذا السياق احتضنت كل من ثانويةحشامة بن عودةبمدينة سيدي الأخضر و متوسطةعمر راسمببلدية العطاف ، عمليتين تكوينيتين تدخلان في إطارالتكوين أثناء الخدمة لسنة 2015 قدمت من خلالهما نصائح و إرشادات هامة للغاية حول سلامة التجهيزات والاحتياطات الأمنية الواجب اتخاذها بداية بالمرجل وغرفته وصولا إلى المدفآت المتواجدة بداخل قاعات الدراسة وغيرها من القاعات عبر الأجنحة التربوية و الإدارية.

خلال اللقاء ركز الأستاذ يوسف عشيرة إطار بمديرية التربية على أهمية التقيد بنصائح مؤسستينفطال و سونلغازبهدف تجنب تسربات الغاز أو حدوث أي شرارة من شأنها إحداث أي اشتعال. و ركز المؤطرعلى أهمية العناية بصهاريج المازوت و مواقع قارورة الغاز واعتماد شروط أساسية في ذلك على غرار السماح بمرورالتهوية وضرورة تفقد الأقفال وواجب تنظيف خزانة الكهرباء و تفقد الصنابير فضلا عن أهمية تجنب كل تهاون في تشغيل تلك الوسائل حفاظا على سلامة الجميع منبها إلى الدور الهام الذي يلعبه المكلف بالصيانة في هذا المجال.